كلمة الوكيل

       يمثل التعليم العالي في المملكة خاصة وفي العالم عموماً ركيزة أساسية من ركائز التنمية البشرية التي تسعى إلى التطور الحضاري والتقدم في كل المجالات، حيث إن التعليم كفيل بكل تقدم وتميز في المجتمعات، ولا يمكن أن يكون ثمة تقدم في المجتمعات سواء أكانت صناعية أم اقتصادية أم اجتماعية إلا من خلال التقدم العلمي.

      ومن أساس التقدم العلمي هي الدراسات العليا، والبحث العلمي، فالدراسات العليا تهيئ المجال إلى البحث العلمي المتميز الذي يرتكز في أساسة على الموضوعية العلمية، والمنهجية الصحية.

          ومن هذا المنطلق حرصت جامعة بيشة أن تسهم في مجالاتها العلمية إلى تطور المجتمع، وتحقيق تنمية مستدامة، ولهذا تعمل الجامعة في منظومة معرفية إبداعية تسعى إلى التميز في المخرجات، ولن يكون هذا حاضراً إلا إذا كان تميز المدخلات متحققاً, فتميز الطالب، وتميز عضو هيئة التدريس يؤدي إلى جامعة متميزة .

         ولهذا يتم الحرص على وضع الآليات والأنظمة التي تقود إلى التميز في كل المنظومة حتى يتم تحقيق هدف الجامعة في السير إلى مجتمع منتج.

وفق الله الجميع إلى كل خير، وحفظ الله وطننا الغالي تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وولي ولي العهد