أهم الأخبار أهم الأخبار

Return to Full Page

مذكرة تعاون بين هيئة كبار العلماء وجامعة بيشة في مجالات التوعية الفكرية والبحث العلمي

وقعت هيئة كبار العلماء وجامعة بيشة الأربعاء (19 شعبان 1440) بمقر الجامعة، مذكرة تعاون تهدف إلى تعزيز الشراكة بما يخدم الجهتين ومنسوبيها والمجتمع في مجالات التوعية الفكرية والبحث العلمي وتبادل الخبرات والزيارات والمشاركة في الفعاليات والملتقيات العلمية.وتتضمن المذكرة عدداً من مجالات التعاون المتنوعة التي تخدم الطرفين، وذلك ضمن سعي الهيئة في تحقيق استراتيجيتها الاتصالية التي تعتمد على التواصل مع جميع أفراد المجتمع بشرائحه كافة، حيث مثل هيئة كبار العلماء في توقيع المذكرة معالي أمين عام هيئة كبار العلماء الشيخ الدكتور فهد بن سعد الماجد، في حين مثل جامعة بيشة مدير الجامعة معالي الأستاذ الدكتور أحمد بن حامد نقادي، بحضور وكلاء جامعة بيشة وعمداء كلياتها، ومستشار الأمين العام لهيئة كبار العلماء للاتصال المجتمعي.وأشار الأمين العام للهيئة إلى أن المذكرة ستساعد في تحقيق أهداف الهيئة التي تسعى إلى تواصل أعضاء هيئة كبار العلماء بفئات المجتمع في مختلف مناطق المملكة بما يحقق تبصير الناس بأمور دينهم وحثهم على ما يقربهم إلى ربهم وما يحقق تآلف المجتمع وتماسكه.وأكد أهمية دور الهيئة والجامعة من خلال الأهداف المشتركة التي تسعى إلى تعزيز الوحدة الوطنية لدى جميع أفراد المجتمع وما تضطلع به الجامعة على وجه التحديد من أدوار مهمة وبارزة في التعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع.من جهته، أوضح مدير جامعة بيشة أ.د.نقادي أن الجامعة عملت من خلال خططها الاستراتيجية على مواكبة العصر ومتغيراته في كل ما يخدم المتعلم والعملية التعليمية، وذلك بالتخطيط للبرامج الوقائية التي تستهدف تحسين مستوى حياة طلابها، ونموهم الفكري والسلوكي، وصولاً إلى تحقيق التنمية لمجتمعهم.وعن برامج المذكرة ومجالاتها، أبان الأمين العام لهيئة كبار العلماء الدكتور فهد الماجد أن الهيئة تتعاون مع الجامعة في استضافة زيارات مجدولة ومنتظمة لمنسوبي الجامعة محددة الموضوعات والأهداف، إضافة إلى دعمها الأنشطة والبرامج التي تنظمها وحدة التوعية الفكرية بالجامعة في مجال اختصاصها ووظيفتها، ويشارك أعضاء الهيئة ضمن خطة عمل مؤسسية في البرامج والملتقيات العلمية التي تنظمها الجامعة، إلى جانب تعاون الجامعة عبر عمادة البحث العلمي ومراكز البحث في مجال الدراسات العلمية والخبراء، إلى جانب التعاون في إتاحة مرافق وخدمات الجانبين بما يخدم الأهداف المشتركة.